موقع خاص بالشعر والأدب واللغة العربية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولعزيزي الزائر إذا لم تسجل فتفضل بتدوين توقيعك في سجل الزوار

شاطر | 
 

 السفر بلا وداع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر

avatar

عدد الرسائل : 144
العمر : 51
الرسالة :


الرتبة
مشرف منتدى الشعر


تاريخ التسجيل : 27/11/2008

مُساهمةموضوع: السفر بلا وداع   السبت نوفمبر 29, 2008 5:08 am


هكذا بدون مقدمات يتهاوى الصرح دكا دكا ويستوي مع الأرض
هكذا يمضي قبس أضاء عقودا ثم تلاشى فجأة!
هكذا مضيت عنا يا أبا سعيد دون وداع يبقى له في الذاكرة أثر يسيغ جرعة أحزاننا لفقدك.
ونحن غارقون في مشاكلنا وهمومنا وأفراحنا الصغيرة يرن الهاتف فجأة. ولم يكن غريبا أن يتصل بي صديقي أبو مالك فقد كنا على تواصل رغم ظروف كل منا. لكنه كان حزينا ذاهلا. وبكلماته القليلة نقل إلي ذانك الذهول والحزن العميقين.
أبو سعيد أعطاك عمره.
التعبير مؤدب لكننا في مثل هذه اللحظات لا نلتفت إلى المعاني المباشرة لكلمة (أعطاك) وإنما ننصرف إلى فداحة الخبر للكناية.
لقد توفي أبو سعيد الأستاذ المربي الذي أفنى عمره مع النشء يربي ويعلم ويغرس فيهم الخلق الفاضل ويضيء قلوبهم بقبس العلم ليطرد منها ظلمة الجهل.
أذهلني الخبر فندت عني صرخة مكتومة (لا) أتممتها بكلمة التوحيد فكانت (لا إله إلا الله).
وتحيرت ،وغبت ،وحضرت، ثم استرجعت. إنا لله وإنا إليه راجعون.
إنه الأستاذ المربي الفاضل محمد مظهر الراضي ، من الرعيل الأول من المربين من أبناء الميادين الذين يحملون بين جوانحهم حبا كبيرا للعطاء، وفي نفوسهم تعشش قيم نفتقد كثيرا منها في عصرنا هذا لم تبق إلا في بقية من المربين القدامى الذين أصبحوا في زوايا المجتمع أشباه منسيين وطلابهم من معلمين ومهندسين وأطباء ومسؤولين كبار لا يعرفون إلا أنهم هكذا هم وينسون أو يتناسون من نشأهم ونفخ فيهم روح الطموح ليغدوا على ما هم عليه. هكذا نحن طلاب القرن العشرين. ؛ أشجار تشمخ برؤوسها دون أن تفكر في الحنو على الساقية التي غذتها وأنمتها.
سبع سنوات قضيتها إلى جانبه في مدرسة واحدة. لم أره خلالها منفعلا ولا غاضبا.
حتى لو أنني طلب إلي أن أصف الهدوء ممثلا بشخص لما كان إلا أبا سعيد مثلي الذي أضربه في الهدوء واللين. كان ودودا لطيفا محبوبا من الجميع ، لم يزعج أحدا منا بكلمة ولا حتى بانفعال. نموذج متفرد لجيل يكاد ينقرض.
رأيته قبل أيام قليلة من سفره عند الأخ ناصر الياسين وأخبرنا أنه سيسافر خلال بضعة أيام. وحين قام ليسلم علينا مودعا قلنا له سنراك قبل سفرك إن شاء الله. ولم يشأ الله أن نراه بعدها. ومضى أبو سعيد دون وداع حار يستحقه ذلك المربي الفاضل الذي أفنى عمره في صناعة الحياة للآخرين..
وبطبيعة الحال نحن الأمة التي تمجد رجالها أمواتا بعد أن أغفلتهم أحياء؛ فأصبحنا نفتقده بعد أن كان بيننا.
رحمك الله يا أبا سعيد وأبدلك عنده خيرا مما تركت وراءك من دنيا فانية. فما علمنا عنك إلا خيرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=9663
سعيد



عدد الرسائل : 2
العمر : 34
الرسالة :


الرتبة


تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: قلم لايعرف النوم   الأحد ديسمبر 14, 2008 1:35 am

لقد استمديت عنواني هذا لألخص فيه ان هناك اناس لم تشغلهم هموم الحياة ولا مشاغل الدنيا عن (الوفاء) وأي وفاء انه رفيق الغربة ورفيق الدرب .
قبل البدء أود أن أشكر الشاعر الكبير مصطفى الزايد على خاطرته التي كانت لها أثر كبيرفي قلوبنا مما تحمله من كلمات بليغة صاغها باسلوب بديع ووقع شاعر .
لقد قرأنا كلماتك كبارا وصغارا وأحسسنا بعظيم الفاجعة وانتابتنا العبرات ونحن نتذكر اخلاق فقيدنا (رحمه الله) من صوغ كلماتك كان عنوانك مؤثرا فينا جميعا (السفر بلا وداع) ......
فأكرم بقلب مرهف حساس وقلم لا يعرف النوم.



أحمد جمال الراضي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعيد



عدد الرسائل : 2
العمر : 34
الرسالة :


الرتبة


تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: شكرا   الأحد ديسمبر 14, 2008 1:45 am

اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه واكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس
رحمك الله ياوالدي...
أشكر شاعرنا كبير مصطفى الزايد على هذه الخاطرة وأشكر ابن عمي أحمد جمال الراضي على مروره وأشكر جميع الاقارب والمدرسين الأفاضل وأشكرجميع من واسانا في مصيبتنا هذه ..

وانا لله وانا اليه راجعون


سعيد محمد مظهر الراضي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشاعر

avatar

عدد الرسائل : 144
العمر : 51
الرسالة :


الرتبة
مشرف منتدى الشعر


تاريخ التسجيل : 27/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: السفر بلا وداع   الأحد ديسمبر 14, 2008 6:15 am

أشكر الإخوة أحمد جمال الراضي والأخ سعيد على مرورهما الكريم وعلى الإطراء الذي لا أستحقه وما كان حديثي عن أبي سعيد رحمه الله إلا غيضا من فيض مما يستحقه ذلك المربي الفاضل الذي تعلمنا منه الكثير نحن زملاؤه فضلا عن تلاميذه. ولم يكن بدعا أن نقول كلمة حق هي أقل بكثير مما له في قلوبنا. أسأل الله له خير الجزاء فقد كان كبيرا بكل ما للكلمة من معنى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=9663
 
السفر بلا وداع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشاعر مصطفى الزايد :: الخاطرة :: منتدى الخاطرة-
انتقل الى: