موقع خاص بالشعر والأدب واللغة العربية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولعزيزي الزائر إذا لم تسجل فتفضل بتدوين توقيعك في سجل الزوار

شاطر | 
 

 كيفية التحكم بالذات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر

avatar

عدد الرسائل : 144
العمر : 51
الرسالة :


الرتبة
مشرف منتدى الشعر


تاريخ التسجيل : 27/11/2008

مُساهمةموضوع: كيفية التحكم بالذات   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 7:25 am

كيفية التحكم بالذات : كتاب للمصري: إبراهيم الفقي الدارس علم البرمجة اللغوية والتنمية البشرية - قوة التحكم في الذات.
التحدث مع الذات :
يقول جيمس آلان:( أنت اليوم حيث أوصلتك أفكارك ، وستكون غداً حيث تأخذك أفكارك ).
- قامت إحدى الجامعات في كاليفورنيا بعمل دراسة على التحدث مع الذات عام 1983م توصلت من خلالها إلي أن أكثر من 80% من الذي نقوله لأنفسنا يكون سلبياً ويعمل ضد مصلحتنا – و يتسبب ذلك القلق في أكثر من 75% من الأمراض مثل ضغط الدم العام والقرحة والنوبات القلبية .
مصادر التحدث مع الذات ( أو البرمجة الذاتية ) :
(1) الوالدان:
يقول د/ تشاد هيلمسيتر:( خلال الـ 18 سنة الأولى من عمرنا وعلى افتراض نشأتنا في عائلة ايجابية لحد معقول يكون قد قيل لنا أكثر من 148000 مرة كلمة لا أو لا تعمل ذلك ، أما عدد الرسائل الإيجابية 400 مرة فقط ، فيتم برمجتنا سلبياً .
ويقول د/ تاد جيمس – وويات وود سمول
( عندما نبلغ السابعة من عمرنا يكون أكثر من 90% من قيمتنا قد تخزن في عقولنا، وعندما نبلغ سن 21 تكون جميع قيمنا قد اكتملت واستقرت في عقولنا).
(2) المدرسة :
تأتي البرمجة السلبية من خلال قول مدرس لك ألا يمكنك فهم أي شيء أبداً ؟
(3) الأصدقاء :
العمر من 8 – 15 سنة هي فترة الاقتداء بالآخرين وتقليد سلوكهم .
(4) الإعلام :
قامت مغنية مشهورة بارتداء زي معين. في الأسبوع نفسه كانت 50 ألف فتاة ترتدي مثل زيها .
(5) أنت نفسك :
يقول د/ هلمستر: ( إن ما تضعه في ذهنك سواء أكان سلبياً أم إيجابياً ستجنيه في النهاية ) .
مستويات التحدث مع الذات :
(1) المستوى الأول: ( القاتل، أو الإرهابي الداخلي ) :
يجعلك فاقدا للأمل ، ويشعرك بعدم الكفاءة ، ويضع أمامك الحواجز .
فهو يبعث لك إشارات سلبية مثل ( أنا خجول – أنا ضعيف – ذاكرتي ضعيفة جداً – أنا لا أستطيع – شكلي غير جذاب ) .
تحدثك السلبي مع نفسك يرسل إشارات سلبية للعقل الباطني يرددها باستمرار إلى أن تصبح جزءا من اعتقادك القوي، ثم يؤثر على تصرفاتك وأحاسيسك .
(2) المستوى الثاني ( كلمة لكن السلبية ) :
مستوى يريد التغيير ويريد الإيجابية، لكنه يضيف كلمة لكن التي تمحو الإشارات الإيجابية التي سبقتها مثل:( أريد الاستيقاظ مبكراً ولكن لا أحب ذلك – أريد إنقاص وزني ولكن لا أستطيع ) .
(3) المستوى الثالث: ( التقبل الإيجابي ) :
وهو مصدر القوة. إن علامة الثقة بالنفس هي التقدير الشخصي السليم وهي أقوى مستوى للتقبل الإيجابي؛ فرسالة مثل:( أنا أستطيع أن أحقق أهدافي – أنا قوي – أنا إنسان ممتاز ....... ) .
الأنواع الثلاثة للتحدث مع الذات :
(1) الفكر ( للتحدث مع الذات ) :
وهذا النوع للتحدث مع الذات ذو قوة شديدة ويؤدي لنتائج خطيرة فيمكن لهذا النوع أن يؤدي للاكتئاب ويؤثر سلبياً على الصحة البدنية .
فمثلاً إذا فكرت في شخص لا تحبه تذكرت أحد المواقف التي كان ذلك الشخص طرفا فيها واستمعت لما تقوله لنفسك فلاحظ الإحساس الذي تشعر به .
يقول فرانك أو تلو:
( راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعالا )
( راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات )
( راقب عاداتك لأنها ستصبح طباعا )
( راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك )
(2) الحوار مع النفس ( للتحدث مع الذات ):
مثل أن تدخل في جدال مع شخص، وبعد أن يتركك الشخص يدور في ذهنك شريط الجدال مرة أخرى وتحاور نفسك وتقوم بإعادة الحوار مع إضافة عبارات كنت تتمنى أن تقولها وقت الجدال الأصلي وتظل على هذا المنوال .
هذا النوع من التحدث مع الذات يولد أحاسيس سلبية قوية .
(3) التعبير بصراحة والجهر بالقول ( للحديث مع النفس ) :
سواء بصوت مرتفع مع نفسك بكلام سيئ أو أفكار سلبية وتؤدي لتوليد طاقة سلبية ضخمة وأضرار صحية منها ضغط الدم . أو بحوار سلبي عن نفسك مع طرف آخر؛ مما يؤدي لأضرار بالغة الخطورة وتوليد أحاسيس سلبية هدامة تقلل من أداء أدوارك في جميع مجالات الحياة .
التحدث للذات بطريقة سلبية يبرمج العقل بإشارات سلبية تستقر وترسخ في العقل الباطن وتصبح عادات .
يقول العالم الألماني جوته ( أشد الأضرار التي يمكن أن تصيب الإنسان هو ظنه السيئ بنفسه )
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: {{ لايحقرن أحدكم نفسه }} .
ويقول آرنس هولمز في كتابه النظريات الأساسية لعلم العقل: ( أفكاري تتحكم في خبراتي ، وفي استطاعتي توجيه أفكاري ) .
ويقول مرايان ويليامسون: ( في استطاعتنا في كل لحظة تغيير ماضينا ومستقبلنا بإعادة برمجة حاضرنا ) .
العقل الباطن يحتفظ بالرسائل الإيجابية التي تدل على الوقت الحاضر .
القواعد الخمس لبرمجة عقلك الباطن :
(1) يجب أن تكون رسالتك واضحة ومحددة .
(2) يجب أن تكون رسالتك إيجابية .
(3) يجب أن تدل رسالتك على الوقت الحاضر .
(4) يجب أن يصاحب رسالتك الإحساس القوي بمضمونها .
(5) يجب أن تكرر الرسالة عدة مرات .
خطة ليكون التحدث مع الذات ذا قوة إيجابية :
(1) دوِّن على الأقل خمس رسائل ذاتية سلبية لها تأثير عليك .
مثل ( أنا عصبي ......... أنا ضعيف ) . والآن مزق هذه الورقة التي بها الرسائل السلبية وألق بها بعيداً .
(2) دوِّن خمس رسائل ذاتية إيجابية تعطيك القوة وابدأ بكلمة أنا، مثل:
( أنا ذاكرتي قوية – أنا إنسان ممتاز ) .
(3) دوِّن هذه الرسائل الإيجابية في مفكرة صغيرة واحتفظ بها معك .
(4) والآن خذ نفساً عميقاً واقرأ الرسائل الواحدة تلو الأخرى إلى أن تستوعبها جيداً .
(5) ابدأ مرة أخرى بأول رسالة، خذ نفساً عميقاً واطرد أي توتر داخل نفسك، ثم اقرأ الرسالة الأولى عشر مرات بإحساس قوي. أغمض عينيك وتخيل نفسك بشكلك الجديد ثم افتح عينيك .
(6) ابدأ من اليوم، احذر ماذا تقول لنفسك ، احذر ما الذي تقوله للآخرين ، واحذر ما يقوله الآخرون لك .
إذا لاحظت رسالة سلبية فقم بإلغائها بأن تقول: ألغ ِ، وقم باستبدالها برسالة أخرى إيجابية.
يقول جيم رون: ( التكرار أساس المهارات ).
عليك أن تثق فيما تقوله وأنت تكرر دائماً لنفسك الرسالات الإيجابية، فأنت سيد عقلك، أنت تتحكم في حياتك وتستطيع تحويل حياتك لتجربة من السعادة والصحة والنجاح بلا حدود .
الاعتقاد : (مولد التحكم في الذات)
قام طبيب بعلاج مريض له بأن جعله يعتقد أن علاجه في قرص أسبرين .
يمكن أن يكون الاعتقاد سببا في الفشل والحد من تصرفاتنا في الحياة ويمكنه أيضاً أن يكون سبباً رئيساً للنجاح ، وتحقيق أهدافنا .
يقول روبرت ديلتز:( يمثل الاعتقاد أكبر إطار للسلوك ، وعندما يكون الاعتقاد قوياً ستكون تصرفاتنا متماشية مع هذا الاعتقاد ) .
ويقول د/ ريتشارد باندلر: ( إن للاعتقادات قوة كبيرة فإذا استطعت أن تغير اعتقادات أي شخص فإنك من الممكن أن تجعله يفعل أي شيء ) .
ويقول هيدام سمين: ( لكل اعتقاد مجموعة قوانين مبرمجة في مستوى عميق في العقل الباطن، وعلى أساس هذه القوانين يتصرف الإنسان ) .
والت ديزني ذهب لزوجته ومعه رسم لفأر صغير وقال لها نحن سنجني ثروة كبيرة من هذا الفأر، فقالت له أتمنى ألا تكون قد قلت هذا الكلام لأي شخص آخر
الأشكال الخمسة للاعتقاد التي تؤثر علي التصرفات:
(1) الاعتقاد الخاص بالذات :
وهو أقوها، ومنه ما هو سلبي ومنه ما هو إيجابي .
أمثلة للاعتقادات السلبية على الذات :
أنا لا أساوي شيئا – أنا لا استحق النجاح – أنا لا أستطيع – أنا فاشل – إذا أصبحت غنياً سأتغير للأسوأ.
أمثلة للاعتقادات الإيجابية:
أنا قوي – أنا أثق في نفسي – أنا أب ممتاز.
كان الملاكم الشهير محمد علي كلاي يردد هذه العبارة: ( أنا أعظم ملاكم) ويكررها. وعندما سئل: ما الشيء الذي يمكنه أن يصنع بطل العالم؟ قال: ( لكي تكون بطلا يجب أولاً أن تؤمن وتعتقد أنك الأحسن ، وإذا لم تكن الأحسن تظاهر وتصرف كأنك الأحسن ) .
(2) الاعتقاد فيما تعنيه الأشياء:
أي ما تعنيه الأشياء بالنسبة لنا، وتدل على حالة الشيء وكونه ذا أهمية .
فإنك إذا غيرت معنى الاعتقاد في شيء فيمكنك تغيير الاعتقاد نفسه .
(3) الاعتقاد في الأسباب:
أي الاعتقاد في الدوافع التي هي وراء أي موقف وما يسببه ؛ مثل الاعتقاد بأن التدخين يسبب الاسترخاء – أو: أنا عصبي بسبب الطريقة التي نشأت عليها - أو: المكيف يسبب لي الإصابة بالبرد .
(4) الاعتقاد في الماضي:
الأحداث الماضية سواء أكانت سلبية أم إيجابية فقد مدتك بحصيلة من التجارب التي كونت لديك بعض المعتقدات التي تؤثر في سلوكك .
(5) الاعتقاد في المستقبل:
يكون المستقبل عند بعض الناس مشرقاً مملوءًا بالفرص وعند الآخرين مظلماً .
مثال عملي للاعتقاد لشخص مدخن:
اعتقاده في الماضي – السجائر تجعلني هذائاً .
اعتقاد في الأسباب – لو توقفت عن التدخين سيزيد تتوتر أعصابي .
اعتقاد في الذات – أنا مدخن وأتمتع بالتدخين .
اعتقاد في الماضي – كان والدي مدخنا وعاش 85 سنة بدون مشاكل صحية .
اعتقاد قي المستقبل – أنا لا أستطيع تخيل نفسي بدون سجائر سأظل أدخن طوال عمري .
خطة قوية تساعدك علي تحويل الاعتقادات السلبية لأخرى إيجابية:
احرص علي أن تكون بمفردك في مكان هذائ لا يوجد به أحد لمدة نصف ساعة على الأقل. اندمج مع أحاسيسك في كل خطوة من الخطة.
أولاً: الاعتقاد السلبي:
(1) دوِّن اعتقادك السلبي الذي يحد من قدراتك ويحول بينك وبين استخدام إمكانياتك الحقيقية .
(2) دوِّن خمس أشياء سلبية تحدث لك بسبب هذا الاعتقاد السلبي .
(3) أغمض عينيك وتخيل أنك انتقلت لمدة عام في المستقبل وأنت مازلت بالاعتقاد السلبي – لاحظ الألم الذي يسببه لك هذا الاعتقاد ، لاحظ كيف يحد من حياتك الشخصية والعملية والصحية والعائلية .
(4) استمر في السير في الزمن وتخيل ما الذي سيحدث بعد 5 سنوات في المستقبل وأنت ما زلت بالاعتقاد السلبي، اشعر بالألم والخسائر، اربط أحاسيسك بذلك الألم.
(5) استمر في السير في الزمن عشر سنوات في المستقبل وأنت تحمل معك الاعتقاد السلبي نفسه، لاحظ واشعر بالألم ولاحظ كيف قيدك وسبب لك الألم هذا الاعتقاد السلبي.
(6) ارجع للوقت الحالي وافتح عينيك وتنفس بعمق ثلاث مرات.
ثانياً : الاعتقاد الإيجابي المرغوب فيه .
(1) دوِّن اعتقادا إيجابيا ترغب فيه.
(2) دوِّن خمس فوائد للاعتقاد الجديد .اشعر بالبهجة التي ستحصل عليها من الاعتقاد الايجابي .
(3) أغمض عينيك وتخيل أنك قد انتقلت عاماً في المستقبل باعتقادك الجديد .
(4) اشعر ببهجة ولاحظ الفوائد التي حصلت عليها بسبب الاعتقاد الجديد فيما يتعلق بالجوانب الشخصية والعملية والصحية والعائلية .
(5) استمر في السير في خط الزمن لمدة خمس سنوات في المستقبل واشعر بالسعادة التي ستحصل عليها بسبب اعتقادك الجديد وفوائده .
(6) استمر في السير عشر سنوات واشعر بالبهجة تسري في كل بدنك. لاحظ كيف أن حياتك ستتحسن بهذا الاعتقاد الجديد .
(7) عد للحاضر افتح عينيك تنفس بعمق ثلاث مرات .
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=9663
الشاعر

avatar

عدد الرسائل : 144
العمر : 51
الرسالة :


الرتبة
مشرف منتدى الشعر


تاريخ التسجيل : 27/11/2008

مُساهمةموضوع: تـتـمة الموضوع   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 7:26 am

ثالثاً : عملية تغيير الاعتقاد نفسها :
(1) دوِّن خمسة مصادر على الأقل يمكنها أن تساعدك على إحداث التغيير والاحتفاظ باعتقادك الجديد مثل ما هي إمكانياتك – قدراتك من يمكنه مساعدتك للتغيير ............ الخ .
(2) دوِّن علي الأقل خمس مشاكل من الممكن أن تواجهك وأنت تقوم بالتغيير .
(3) دوِّن علي الأقل ثلاث حلول لكل مشكلة .
(4) أغمض عينيك وتخيل نفسك في المستقبل باعتقادك الجديد. لاحظ سلوكك والاحساسات التي تشعر بها . افتح عينيك .
(5) تنفس بصوت مرتفع وردد خمس مرات ( أنا قادر على التغيير ...... ).
( أنا واثق من نفسي وفي قدرتي على النجاح...... )
(6) الفعل : ابدأ فوراً وقم بالتغيير الآن .
ابدأ من اليوم قم ببناء ثقتك في نفسك وفي قدراتك .
ثق أنه يمكنك تغيير أي اعتقاد سلبي، وابدأ بآخر إيجابي يزيد من قوتك.
ثق أنك تستطيع تغيير أي ضعف وتحويله إلى قوة .
ثق أنك يمكنك أن تكون وتملك أي شيء ترغب فيه .
يقول د/ روبرت مالز :
يمكنك أن تعمل ما تعتقد أنك تستطيع عمله فقط، يمكنك أن تكون من تعتقد أنك تكونه فقط.
يمكنك أن تحصل على ما تعتقد أنك قادر على الحصول عليه فقط، ويتوقف كل ذلك على ما تعتقده .
طريقة النظر للأحداث : أساس الامتياز :
يقول د/ شاد هملستر :
النظرة تجاه الأشياء هي عبارة عن وجهة النظر التي من خلالها نرى الحياة ، وهي عبارة عن طريقة تفكير وتصرف وإحساس .
إن نظرتك الإيجابية تجاه الأشياء هي جواز مرورك إلى مستقبل أفضل وهي ليست النهاية ولكنها طريقة للحياة
يقول غاندي : إن الشيء الوحيد الذي يميز بين شخص وآخر هو النظرة السليمة تجاه الأشياء .
ويقول د/ جيمس باكونيل : نظرتنا تجاه الأشياء تنبع من اعتقاداتنا .
ويقول ماريان ويليامس : إن أعظم أداة لتغيير العالم هي قدرتنا على تغيير نظرتنا تجاه الأشياء.
عليك تفادي السلبيات الخمس الآتية ليكون لديك نظرة سليمة للأشياء :
(1) اللوم :
تجنب لوم الزملاء والآباء والرؤساء وكل الناس. لأن اللوم يحد من تصرفاتك.
عندما تلوم الآخرين والظروف فإنك بذلك تعطيهم القوة لقهرك فيجب عليك أن تتوقف عن لوم الآخرين وأن تتحمل مسؤولية حياتك.
عليك بتسلم الأمور والبحث عن الطرق التي عن طريقها يمكنك تحسين ظروف حياتك وستندهش للدرجة التي ستكون عليها في راحة البال.
(2) المقارنة:
نحن نميل عادة لمقارنة أنفسنا بالآخرين ودائماً نكون الخاسرين ونشعر بالضيق، فتوقف عن المقارنة. عليك أن تقارن بين حالتك الآن وحالتك التي من الممكن أن تكون عليها في المستقبل .
عليك أن تسأل نفسك عن الطريقة التي يمكنك بها تحسين ظروف حياتك وبالتركيز على قدراتك الشخصية وتطويرها.
(3) العيش في الماضي :
إذا كنت تعيش في الماضي فهذا ما ستكون عليه حياتك تماماً في الحاضر والمستقبل ، وهذا سبب للفشل . فيجب أن نتعلم من الماضي ونستفيد من المعرفة التي اكتسبناها ومن الدروس التي مرت بنا بهدف تحسين حياتنا.
(4) النقد :
توقف عن النقد ، لأنه يولد أحاسيس سلبية متبادلة. قبل أن توجه النقد لأي شخص عليك التنفس بعمق وتقوم بالعد العكسي من عشرة حتى واحد لإطلاق سراح أي توتر وأن تفكر في ثلاث ميزات لهذا الشخص ونقاط القوة فيه بدلا من الضعف، وكن لطيفاً في المعاملة. من يعامل الآخرين بلطف يتقدم أكثر .
(5) ظاهرة الأنا :
إذا أردت أن يسخر منك الآخرون أو أن يتحاماا الحديث معك فعليك أن تتحدث دائماً عن نفسك فقط.
ثمة مثل يقول: ( حدث الناس عن نفسك سيستمعون لك - حدثهم عن أنفسهم سيحبونك).

المبادئ الستة التى ستساعدك لتكون نظرتك للأشياء سليمة :
1- ابتسم :
- بعض الناس يزينون المكان بحضورهم، والبعض الآخر بانصرافهم.
- الابتسامة كالعدوى تنتقل للغير بسهولة وفوائدها عظيمة.
- يقول امرسون: (عندما يدخل شخص سعيد للغرفة يكون كما لو أن شمعة أخرى أضيئت).
- يقول الرسول صلى الله عليه وسلم تبسمك في وجه أخيك صدقة.
2- خاطب الناس بأسمائهم.
مناداتك للآخرين بأسمائهم يجذب اهتمامهم ويسعدهم.
3- أنصت وأعط فرصة الكلام للآخرين.
- هذا سيخلق تجاوبا ممتازا.
- يقول تونى اليساندرا فى كتابه (القوة المحركة للإنصات الفعال): عندما أتكلم فأنا أعرف مسبقا المعلومات التي لدي ؛ وحينما أستمع فأنا أحصل على المعلومات التي لديك ؛ ولكي تكون متحدثا لبقا تعلم كيف تنصت).
- إذا تحدث إليك أحد فاستعمل هذه الخطة:
1- استمع ولا تقاطع المتحدث.
2- استمع باهتمام.
3- قم بتوجيه بعض الأسئلة.
4 ) تحمل المسؤولية الكاملة لأخطائك.
إن إحدى الصفات المشتركة لكل الناجحين هي القدرة على تحمل المسؤولية
5 ) مجاملة الناس.
يقول علماء النفس:(أعمق المبادئ في الإنسان هو تلهفه على تقدير الآخرين له).
كن كريما في المدح وانتهز كل الفرص الممكنة لمجاملة الآخرين.
6 ) سامح وأطلق سراح الماضي.
يقول الله تعالى: ( والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ... ).
خطة لكي تكون نظرتك للأشياء سليمة :
1- أستقيظ صباحا وأنت سعيد.
احذر من الأفكار السلبية التي من الممكن أن تخطر على بالك صباحا حيث إنها من الممكن أن تبرمج يومك كله بالأحاسيس السلبية ، ركز انتباهك على الأشياء الإيجابية ، أبدأ يومك بنظرة سليمة تجاه الأشياء .
2- احتفظ بابتسامة جذابة على وجهك: حتى إذا لم تكن تشعر أنك تريد أن تبتسم فتظاهر بالابتسامة ؛ فمن الأفضل أن تقرر أن تبتسم باستمرار.
3- كن البادئ بالتحية والسلام: حديث شريف ( وخيرهم الذي يبدأ بالسلام )
4- كن منصتا جيداً: تدرب على ذلك ولا تقاطع أحدا أثناء حديثه.
5- خاطب الناس بأسمائهم.
6- تعامل مع كل إنسان على أنه أهم شخص في الوجود، بهذا سيكون لديك عدد أكبر من الأصدقاء يبادلونك الشعور نفسه.
7- أبدأ بالمجاملة: قم كل يوم بمجاملة ثلاثة أشخاص على الأقل.
8- دون تواريخ ميلاد المحيطين بك: اعمل مفاجأة تدخل السرور على قلوبهم ببطاقات التهنئة وتتمنى لهم الصحة.
9- قم بإعداد المفاجأة لشريك حياتك: قدم هدية بسيطة أو بعض الزهور من وقت لآخر أو اعمل شيء يحوز إعجابه.
10- ضم من تحبه إلى صدرك. ابدأ من اليوم وتابع ذلك يوميا وستندهش من قوة تأثير النتائج.
11- كن السبب في أن يبتسم أحد كل يوم.
12- كن دائم العطاء.
13- سامح نفسك وسامح الآخرين.
14- استعمل دائما كلمة (من فضلك) وكلمة (شكرا)، هذه الكلمات البسيطة تؤدي لنتائج مدهشة.
من اليوم عامل الآخرين بالطريقة التي تحب أن يعاملوك بها، بهذه الطريقة ستصل لأعلى مستوى من النجاح وستكون في طريقك للسعادة بلا حدود.
العواطف
- تقول حكمة صينية: لا يوجد شيء سواك يجعلك متخوفا أو محبا لأنه لا يوجد شيء يتعداك.
إذا أردت أن تكون سعيدا فتعلم كيف تتحكم في شعورك وتقديراتك وتأكد دائما أن يكون كوبك خاليا فهذا هو مفتاح السعادة.
- يظن بعض الناس أن الشعور بالسعادة هو نتيجة النجاح ولكن العكس هو الصحيح حيث أن النجاح هو نتيجة الشعور بالسعادة.
- ألم يحن الوقت كي نحرر أنفسنا من العواطف السلبية والعادات السلبية؟
- ألم يحن الوقت لنحرر أنفسنا من القيود ونتوقف عن البكاء على الماضي؟
- ألم يحن الوقت كي نسيطر على عواطفنا ولا نسمح لأي إنسان أو أي شيء أن يملي علينا ويختار لنا أحاسيسنا؟
- إن السبب الرئيسي للعواطف هو الحب والرغبة والخوف والفقدان.
- رؤيتك لأي موقف هي التي تحدد نوعية حياتك.
( يكون المرء سعيدا بمقدار الدرجة التي يقرر أن يكون عليها من السعادة).
- لا يوجد لدى أي إنسان القدرة على أن يجعلك تشعر بالنقص دون رضاك أنت،
- ولا يمكن لأي إنسان أو أية ظروف أن تجبرك على الإحساس بشيء ما بدون موافقتك أنت.
- فأنت قبطان سفينتك والحارس على عواطفك؛ فالطريقة التي تنظر بها لأي موقف هي التي تسبب لك إما السعادة أو التعاسة.
كيف تغير الشعور بالعواطف السلبية :
- أسال نفسك: هل هذه العاطفة مفيدة أم ضارة؟ هل ستساعدني على التقدم وتحقيق أهدافي؟
- إذا كانت الإجابة بالنفي فقم بالآتي:
1- قم بملاحظتها.
2- قم بإلغائها.
3- قم باستبدالها بأحاسيس السعادة.
المبادئ الأربعة للسعادة :
1- الهدوء النفسي الداخلي.
2- الصحة السليمة والطاقة العالية.
3- الحب والعلاقات الطيبة.
4- تحقيق الذات.


عدل سابقا من قبل الشاعر في الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 7:28 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=9663
الشاعر

avatar

عدد الرسائل : 144
العمر : 51
الرسالة :


الرتبة
مشرف منتدى الشعر


تاريخ التسجيل : 27/11/2008

مُساهمةموضوع: تـتـمة الموضوع   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 7:27 am

وصفة تحويل الأحاسيس السلبية إلى إيجابية في الحال:
1- تحركات الجسم.
ارفع كتفيك ورأسك لأعلى وتنفس بقوة وضم قبضة يدك كما يفعل الملاكمون وردد أنا قوى.
2- تعبيرات الوجه:
ارسم ابتسامة على وجهك واضحك بتذكر أحد المشاهد الساخرة والهزلية لأحد الأفلام أو إحدى النكات.
3- التمثيل الداخلي:
تخيل شكل الشخص الذي يضايقك بصورة هزلية مثل تخيل أذنيه طويلتين مثل الأرانب، غيِّر الصورة.
خطوات عملية للتمثيل الداخلي:
قيامك بتغيير شكل تركيبة أي موقف تمكنك من تغيير الإحساس والتجربة
1- فكر في موقف يضايقك، لاحظ أول شيء يخطر ببالك:
* هل هو صورة تراها أم صوت تسمعه أم شيء تحسه؟
* ثم قم بملاحظة الشيء الثاني الذي يخطر على بالك هل هو صوت أم إحساس؟
* و لاحظ ما هذا الصوت؟ مثلا هل هو صوتك أم صوت شخص أخر؟
* لاحظ ما تقوله لنفسك؟ ربما تقول أنا أشعر بالضيق أو التعب.
* لاحظ إحساسك بالضبط وأين يرتكز؟ هل هو في المعدة أم الصدر أم الرأس أم الأكتاف.
2- الآن عليك أن تلاحظ أين تتركز الصورة هل هي أمامك أم على يمينيك؟
3- تخيل أن هذه الصورة تبتعد عنك بعيدا وتبتعد أكثر لاحظ إحساسك؟
4- خذ الصوت ( صوتك ) استبدله بصوت يقول: أنا قوي أنا قوي خمس مرات.
5- تنفس بعمق، أخرج كل الضغوط والعواطف السلبية مع الزفير.
6- غيِّر الصورة في الألوان و الأشكال و الأصوات و سرعة الحركة كفيلم كرتوني هزلي وموسيقى السيرك.
7- اشعر بالسعادة والارتياح، ارسم على وجهك ابتسامة الآن. ما هو شعورك؟
8- تخيل نفسك الآن وأنت أقوى وأكثر ثقة وحرية، قم بتكبير هذه الصورة واجعلها مشرقة، قم بتقريب هذه الصورة منك وأضف لها جميع الألوان الجميلة التى تحبها، ادخل داخل الصورة وعش أحاسيسها ولاحظ مدى القوة التي أصبحت عليها.
9- اخرج من الصورة، تنفس بعمق 3 مرات ومع كل مرة تخيل صورتك أمامك، ثم توقف لحظة واشكر الله الذي أنار لك الطريق.
ابدأ من اليوم، أمسك زمام أمور حياتك؛ ابدأ بممارسة هوايات جدية كالرسم أو الرياضة......
قم بمكافئة نفسك مرة في الأسبوع على الأقل بمشاهدة أحد الأفلام المضحكة مثلا أو قراءة كتب لطيفة أو ادع نفسك لمطعم. استمتع بالإجازات في الأماكن الهذائة.
الحلقة الثانية من الهندسة النفسية
البرمجة السلبية والإيجابية للذات.
(بتصرف من كتاب قوة التحكم بالذات للدكتور إبراهيم الفقي )
إن معظم الناس تبرمج منذ الصغر على أن يتصرفوا أو يتكلموا أو يعتقدوا بطريقة سلبية تكبر معهم حتى يصبحوا سجناء ما يسمى "بالبرمجة السلبية "التي تحد من حصولهم على أشياء كثيرة في هذه الحياة .
فنجد أن كثيرا منهم يقول أنا ضعيف الشخصية , أنا لا استطيع الامتناع من التدخين ، أنا ضيف في الإملاء ، أنا.....
ونجد أنهم اكتسبوا هذه السلبية إما من الأسرة وإما من المدرسة وإما من الأصحاب وإما من هؤلاء جميعا.
ولكن هل يمكن تغيير هذه البرمجة السلبية وتحويلها إلى برمجة إيجابية؟
الإجابة نـــعم وألف نعم . ولكن لماذا نحتاج ذلك ؟؟؟؟
نحتاج أن نبرمج أنفسنا إيجابيا كي نكون سعداء ناجحين، نحيا حياة طيبة. نحقق فيها أحلامنا وأهدافنا . وخاصة وأننا مسلمون ولدينا وظيفة وغاية لا بد أن نصل إليها لنحقق العبادة لله سبحانه وتعالى ونحقق الخلافة التي استخلفنا بها الله في الأرض.
قبل أن نبدأ في برنامج تغير البرمجة السلبية لا بد أن نتفق على أمور وهي :
- لابد أن تقرر في قرارة نفسك أنك تريد التغير. فقرارك هذا هو الذي سوف ٌينير لك الطريق إلى التحول من السلبية إلى الإيجابية.
- تكرار الأفعال والأقوال التي سوف تتعرف عليها, وتجعلها جزءاًَ من حياتك.
الآن أول طريقة للبرمجة الايجابية هي:
التحدث إلى الذات:
هل شاهدت شخصا يتحدث مع نفسه بصوت مرتفع وهو يسير ويحرك يديه ويتمتم وقد يسب ويلعن؟ عفوا نحن لا نريد أن نفعل مثله.
أو هل حصل وان دار جدال عنيف بينك وبين شخص ما وبعد أن ذهب عنك الشخص، دار شريط الجدال في ذهنك مرة أخرى فأخذت تتصور الجدال مرة أخرى وأخذت تبدل الكلمات والمفردات مكان الأخرى وتقول لنفسك لماذا لم اقل كذا أو كذا ؟
وهل حصل وأنت تحضر محاضرة أو خطبة تحدثت إلى نفسك وقلت . أنا لا أستطيع أن أخطب مثل هذا أو كيف أقف أمام كل هؤلاء الناس , أو تقول أنا مستحيل أقف أمام الناس لأخطب أو أحاضر.
إن كل تلك الأحاديث والخطابات مع النفس و الذات تكسب الإنسان برمجة سلبية قد تؤدي في النهاية إلى أفعال وخيمة.
ولحسن الحظ فأنت وأنا وأي شخص في استطاعتنا التصرف تجاه التحدث مع الذات وفي استطاعتنا تغير أي برمجة سلبية لإحلال برمجة أخرى جديدة تزودنا بالقوة.
ويقول أحد علماء الهندسة النفسية : " في استطاعتنا في كل لحظة تغير ماضينا ومستقبلنا وذلك بإعادة برمجة حاضرنا . "
اذا من هذه اللحظة لابد أن نراقب وننتبه إلى النداءات الداخلية التي تحدث بها نفسك .
وقد قيل :
راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعالا.
راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات.
راقب عاداتك لأنها ستصبح طباعا.
راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك.
وأريد أن أوضح بعض الحقائق العلمية نحو عقل الإنسان ونركز خاصة على العقل الباطن.
إن العقل الباطن لا يعقل الأشياء مثل العقل الواعي فهو ببساطة يخزن المعلومات ويقوم بتكرارها فيما بعد كلما تم استدعاؤها من مكان تخزينها . فلو حدث أن رسالة تبرمجت في هذا العقل لمدة طويلة ولمرات عديدة مثل أن تقول دائما في كل موقف … أنا خجول أنا خجول … أنا عصبي المزاج , أو أنا لا أستطيع مزاولة الرياضة , أنا لا أستطيع ترك التدخين …. وهكذا فإن مثل هذه الرسائل ستترسخ وتستقر في مستوى عميق في العقل الباطن ولا يمكن تغييرها, ولكن يمكن استبدالها ببرمجة أخرى سليمة وإيجابية.
وحقيقة أخرى هي أن للعقل الباطن تصرفات غريبة لابد أن ننتبه لها. فمثلا لو قلت لك هذه الجملة:" لا تفكر في حصان أسود ", هل يمكنك أن تقوم بذلك وتمنع عقلك من التفكير. بالطبع لا فأنت غالبا قد قمت بالتفكير في شكل حصان أسود لماذا؟
إن عقلك قد قام بإلغاء كلمة لا واحتفظ بباقي العبارة وهي : فكر في حصان أسود . اذا هل يمكن أن نستغل مثل هذه التصرفات الغريبة للعقل.
الآن ندع الدكتور إبراهيم الفقي يقدم لكم خلاصة القول كما ذكره في كتابه (قوة التحكم في الذات) القواعد والبرنامج العملي للبرمجة الايجابية للذات:
يقول: والآن إليك القواعد الخمس لبرمجة عقلك الباطن:
يجب أن تكون رسالتك واضحة ومحددة.
يجب أن تكون رسالتك إيجابية (مثل أنا قوي. أنا سليم أنا أستطيع الامتناع عن ….
يجب أن تدل رسالتك على الوقت الحاضر.( مثال لا تقل: أنا سوف أكون قويا، بل قل أنا قوي ).
يجب أن يصاحب رسالتك الإحساس القوي بمضمونها حتى يقبلها العقل الباطن ويبرمجها.
يجب أن تكرر الرسالة عدة مرات إلى أن تتبرمج تماما.
والآن إليك هذه الخطة حتى يكون تحدثك مع الذات ذا قوة إيجابية:
دوِّن على الأقل خمس رسائل ذاتية سلبية كان لها تأثير عليك مثل:
أنا إنسان خجول،أنا لا أستطيع الامتناع عن التدخين ، أنا ذاكرتي ضعيفة ، أنا لا أستطيع الكلام أمام الجمهور ،أنا عصبي المزاج ، والآن مزق الورقة التي دونت عليها هذه الرسائل السلبية وألق بها بعيداً.
دون خمس رسائل ذاتية إيجابية تعطيك قوة وابداأ دائما بكلمة "أنا" مثل :
"أنا أستطيع الامتناع عن التدخين" .. " أنا أحب التحدث إلى الناس " .. " أنا ذاكرتي قوية "…أنا إنسان ممتاز ".. أنا نشيط وأتمتع بطاقة عالية ".
دون رسالتك الإيجابية في مفكرة صغيرة واحتفظ بها معك دائما.
والآن خذ نفساً عميقاً، واقرأ الرسالات واحدة تلو الأخرى إلى أن تستوعبها.
ابدأ مرة أخرى بأول رسالة، وخذ نفساً عميقاً، واطرد أي توتر داخل جسمك، اقرأ الرسالة الأولى عشر مرات بإحساس قوي، أغمض عينيك وتخيل نفسك بشكلك الجديد ثم افتح عينيك.
ابدأ من اليوم احذر ماذا تقول لنفسك، واحذر ما الذي تقوله للآخرين واحذر ما يقول الآخرون لك ، لو لاحظت أي رسالة سلبية فقم بإلغائها بأن تقول: " ألغ ِ " ، وقم باستبدالها برسالة أخرى إيجابية.
تأكد أن عندك القوة، وأنك تستطيع أن تكون، وتستطيع أن تملك، وتستطيع القيام بما تريده، وذلك بمجرد أن تحدد بالضبط ما الذي تريده وأن تتحرك في هذا الاتجاه بكل ما تملك من قوة، وقد قال في ذلك جيم رون مؤلف كتاب " السعادة الدائمة ": " التكرار أساس المهارات " …
لذلك عليك بأن تثق فيما تقوله، وأن تكرر دائما لنفسك الرسالات الإيجابية، فأنت سيد عقلك وقبطان سفينتك … أنت تحكم في حياتك، وتستطيع تحويل حياتك إلى تجربة من السعادة والصحة والنجاح بلا حدود.
وتذكر دائماً:
عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك. عش بالإيمان، عش بالأمل.عش بالحب ، عش بالكفاح. وقدر قيمة الحياة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=9663
 
كيفية التحكم بالذات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشاعر مصطفى الزايد :: منتدى التربية وعلم النفس :: فـن إدارة الـذات-
انتقل الى: